أقامت المنظمة العالمية للسلام والازدهار، المعتمدة من الأمم المتحدة، ندوتها الأولى بالقاهرة، عن صناعة السلام، وذلك بحضور الدكتورة بولا فلينجهام، مؤسس منظمة السلام والازدهار العالمية، والمتحدث باسمها، ودانج كيم فونج سفيرة النخبة الدولية للسلام، والمتحدث العام، والممثل الأمريكي كمال محمد سفير السلام ممثلًا للمملكة المغربية والمدير الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وتامر كرم سفير المنظمة بالقاهرة
وقالت بولا، في كلمتها: الظروف العصيبة التي يمر بها الإنسان لا تمنعه مطلقا من صنع السلام في أرجاء الأرض، لافتة إلى أن السلام اختياري يوجد داخل الأشخاص ولكن على الجميع تنميته واستثماره عن طريق ٧ نقاط رئيسية، أولها التركيز على ما نملكه وليس ما نفتقده، ثم عدم النظر للذات كثيرا بل النظر للآخرين بالخير ومساعدتهم، وكذا على الإنسان أن يكون مرنا مع نفسه دون التركيز على الاشياء الصغيرة التي تعرقل مسيرته وتحيطه بالإحباط.
وتابعت: “تكلم مع نفسك كما تتكلم مع أقرب أصدقائك، ولا تهاجم شخصك، وضع في نفسك مكانا لتقبل الآخر، اسأل نفسك أسئلة لا تضايقك وابتعد عن الأسئلة الخاصة بسلبياتك، فعليك دائما النظر للإيجابيات فقط.. يجب أن تكون بحيرة تبتلع الملح ولا يؤثر بها، ولا تكن كوب مياه يغلبه الملح بسهولة”.
أما فونج سفيرة النخبة الدولية للسلام، فقد أكدت ان علم النفس هو السر وراء الوصول للسلام النفسي الكامل، والنجاح في الحياة أيضا، لافتة أن لدى الإنسان عقل واع وعقل يعمل في اللاوعي، والأخير هو ما يخزن المعلومات التي لا يمكن تذكرها ولكنه يستخدمها وقت الحاجة، مثل الخمس سنوات الأولى من عمر الإنسان التي لا يمكن أن تتذكرها ولكنها مخزنة في العقل اللاواعي.
وأضافت: حياة الطفولة تؤثر على شخصية الإنسان، ولابد ان نستفيد منها، ونتحكم بأعصابنا لنستمر في هدوء وسلام مع النفس، مشيرة إلى أن التركيز على السلبيات يهزم الإنسان ويحبطه ويمنعه من صناعة السلام مع نفسه ومع الآخر، لذا يجب التركيز على الإيجابيات فقط، وإذا ظل الإنسان يتوهم بالسلبيات والصفات غير الجيدة سوف تصبح حقيقة بمرور الوقت، لذا عليه الهرب منها والتفكير دائما في الإيجابيات”.
ولفتت إلى أن التأكيد بشكل يومي على أنك إنسان جيد وناجح هو أمر هام للغاية لتشعر بالسلام، ويجب إنهاء اليوم بنفس الحالة أيضا، دون الالتفات لتشكيك الآخرين في شخصيتك وصفاتك، مؤكدة أن السلام اختيار والسعادة اختيار أيضا.
أما كمال محمد، الممثل المغربي الأمريكي، فقد أكد أن الله أعطى وعدا للإنسان في القرآن الكريم قائلا: “إن مع العسر يسر”، وهو ما يشير إلى أن أي أزمة يقابلها الإنسان أو عيب في شخصيته أو مظهره سوف يتبعه شيء جيد يجعله مميزا، مشيرا إلى أن الإنسان قد يقابل صعوبات تفقده إيمانه بقدرته على تحقيق هدفه، ولكن عليك تذكر وعد الله فالشمس تشرق بعد العاصفة.
وفي نهاية الندوة، سلمت رئيس المنظمة شهادات معتمدة من الأمم المتحدة لعدد من الحضور والفاعلين في مجالات السلام، بينها شهادة اعتماد سفير السلام للفنان كمال محمد، والسفيرة دانج كيم فونج.
 
Source: https://bit.ly/2ObGOAH